تربية الضب المصري ميكروليبس

اذهب الى الأسفل

تربية الضب المصري ميكروليبس

مُساهمة  library4 في السبت 16 ديسمبر 2017, 2:52 am

تربية الضب المصري ميكروليبس

الاسم العلمى :~ uromastyx aegyptia
الاسم الشائع :~ spiny tailed lizzard ,ضب
درجة الحرارة :~ يحتاج الضب الى درجات حرارة عالية جدا و يمكن توفيرها بالمبة ١٢٠_١٠٠ وات لانة يحتاج درجة حرارة في الجزء الدافئ ٤٥ الجزء البارد ٢٦_٢٨
البيئة :~ صحراوى
العمر :~ من ١٢ إلى ١٥ سنة
الطول :~ يصل طوله إلى ٨٠ سم

التشميس :~ يفضل وضعة فى الشمس ساعة في الشمس كل يوم عشان اشاعة ال UVB و هى اشاعة مهمة وفيها فيتامينات للضب و الاشعة دى مش متوفرة في اللمبات العادية عشان كدا لازم تشميس الضب كل يوم ساعة أو اثنين ، او تجيب لمبة UVB و سعرها عالي في مصر و غير متوفرة بكثرة.

التغذية :~ خضروات مثل ، خس ، رجلة ، جرجير ، جزر مبشور ، خيار مقطع ، بسلة ، حبوب عدس ، كابوتشا ، سبانخ

الحوض :~ ١ متر لأنه يحب المساحات الواسعة ولتوفير جزء بارد و أخر دافئ

الديكور :~يجب وضع ، مكانين لاختباء واحد في البارد و أخر في الدافئ ، مكان يكون تحت اللمبة عشان الضب يتشمس فية ( احذر تعريض الضب للمبة مباشرة فا ممكن تحرق جلدة ) ، صخرة لتحسسة انة فى بيئته.
الاضائة :~ لمبة ١٠٠_١٢٠ وات
الفرش :~ رمل
شخصية الضب :~ تختلف من ضب لاخر فى منة اليف و جميل و فى منة عدوانى و دفاعى لاكن يمكن توليفة من خلال التاكيل اليدوى و وضعة على اليد

الضب حيوان نباتي التغذية بشكل أساسي يعتمد في غذائه على الأوراق وبذور وأزهار النباتات الحولية والمعمرة التي تنمو في البيئات التي يعيش فيها. كما أنه يأكل بعض الحشرات والمفصليات، ومنها الخنافس والعناكب والجراد والنمل والذباب. الضب لا يشرب الماء إلا نادراً جداً حتى أنه لا يحتاجها وذلك لأنه يستفيد من العصارات داخل العناصر النباتية والحشرات، حيث يستفيد من محتواها المائي داخل خلاياها. الضب لا يأكل النبتة كلها حين يجدها ولكنه يأكل منها قضمات صغيره ويذهب إلي نبتة أخرى ويقضم منها قضمات صغيرة، وبذلك يحافظ على النباتات ويزيد الغطاء النباتي.
يمسك الضب الفرائس بواسطة فكيه تساعده أسنانه المدببة
جهاز الهضم: الفم، البلعوم، المري، المعدة، الأمعاء الدقيقة، المستقيم، المقذرة.
الإخراج: كليتين على جانبي العمود الفقري، حالبان، المثانة، المقذرة.

يدخل في البيات الشتوي مع بداية فصل الشتاء (حوالي شهر أكتوبر) عندما تصل درجة الحرارة إلي 20 درجه مئوية أو أقل في معظم فترات اليوم، ويبقى الضب طوال أشهر الشتاء حتى أول فبراير وفي بعض الأحيان حتى نهاية فبراير. لكن بعد انقضاء أشهر الشتاء وارتفاع درجة حرارة الجو (عادة في شهر مارس حيث تصل درجة الحرارة 26 درجة مئوية) يبدأ الضب في الخروج من جحره. وعندما يقرر الضب الخروج للبحث عن غذائه في الصباح عند الساعة السابعة والنصف تقريباً، وتكون درجة الحرارة حوالي 29 درجة مئوية، فأن الضب يخرج رأسه في البداية من فتحة الجحر ويعرض رأسه لأشعة الشمس وذلك برفع رأسه إلي الأعلى ليسمح بتعريض أكبر جزء من منطقة الصدر لأشعة الشمس حتى تصل حرارة إلي 31 درجة مئوية، وهذه تستغرق حوالي نصف ساعة. ثم يبدأ الضب بالخروج تدريجياً من الجحر حتى يخرج بالكامل ويكون لونه داكن، ثم يجثم فوق فتحة الجحر لما يقارب أيضاً نصف ساعة أخرى وذلك بملامسة بطنه للأرض لرفع حرارة جسمه، ويلجأ الضب في بعض الأحيان باعتلاء الصخور وملامستها لجسمه عندما تكون درجات حرارة الجو أقل من 30 درجة مئوية. أفضل درجة حرارة للضب لنشاطه اليومي هي ما بين 36-38 درجة مئوية حيث يمكث الضب أطول فترة خارج جحره في درجة الحرارة هذه. أما داخل الجحر فإن الضب يتحرك في أعماق الجحر حسب درجة حرارة الارتفاعات المختلفة للجحر ففي المساء مثلاً تكون حرارة نهاية الجحر حوالي 41 درجة مئوية وتكون الحرارة في بداية الجحر حوالي 38 درجة مئوية في نفس الوقت لذا نجد في ليالي الصيف أن الضب يجلس عند بداية الجحر من الداخل. ويطلق على الضب وهو في بداية الجحر الخارجية ليلاً بأنه مكانس أو معوكر. والفترة ما بين نهاية أبريل حتى بداية يونيو (حوالي 40 يوم) عندما يجلس الضب عند فتحة الجحر تسمى بالكنه، أما في الشتاء عند انخفاض درجة الحرارة في الخارج نجد أن الجحر من الداخل تكون درجة حرارته مرتفعة فيبقى الضب في هذه المنطقة، وإذا زادت البرودة نجد أن الضب يدخل في فترة بيات شتوي.

صورة ضب صغير السن

يحدث التكاثر في الضب بعد انقضاء أشهر الشتاء وقبل بداية فصل الصيف، وهناك دراسات أوضحت أن التكاثر يحدث خلال شهر مايو ويونيو ويتوقف التكاثر في نهاية أو بداية شهر يوليو.
يقترن الذكر بالأنثى ويكون الإلقاح داخلياً تضع الإناث بيوضها داخل حفرة ثم تفقس البيوض لتعطي حيوان صغير يستطيع الأعتماد على نفسه
البلوغ الجنسي للضب يكون خلال عمر ثلاث إلي أربع سنوات يتم التزاوج بين الذكور والإناث خلال شهر مايو ويونيو ويتم ذلك بعد الساعة العاشرة صباحاً عندما تكون درجة الحرارة ما بين 36-40 درجة مئوية، وعندما يكون لون الجسم أصفر ويكون هذا في أوج نشاطها اليومي. درجة حرارة الجو والغطاء النباتي ولون الحيوان كلها لها تأثير على التزاوج، حيث أنه عندما تنخفض أو ترتفع درجة الحرارة يتوقف التزاوج، كما أن وجود وفرة في النباتات يساعد على التزاوج، وقلة النباتات توقف عملية التزاوج، كما أن لون الحيوان الأصفر أو الباهت يساعد في عملية التزاوج، أما اللون الغامق يوقف التزاوج. والملاحظ أن في فترة التكاثر يتم صيد الضبان مما يسهم في نقص أعدادها وبتالي انقراضها.

لتحميل الكتاب اضغط هنا

_________________
avatar
library4
Admin

عدد المساهمات : 448
تاريخ التسجيل : 28/12/2009
العمر : 54
الموقع : http://library4.yoo7.com

http://library4.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى